نشرت: الخميس, حزيران 22, 2017
العالم | من قمان فاروق

عباس يستدرج حركة حماس لخوض حرب مع "إسرائيل" — ليبرمان

عباس يستدرج حركة حماس لخوض حرب مع

"ليبرمان" يتهم "أبومازن" بالسعي إلى حرب جديدة بين إسرائيل و "حماس" الساعة نيوز نقلا عن المصرى اليوم ننشر لكم "ليبرمان" يتهم "أبومازن" بالسعي إلى حرب جديدة بين إسرائيل و "حماس"، "ليبرمان" يتهم "أبومازن" بالسعي إلى حرب جديدة بين إسرائيل و "حماس" ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الساعة نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، "ليبرمان" يتهم "أبومازن" بالسعي إلى حرب جديدة بين إسرائيل و "حماس".

تحدث وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، إن إسرائيل ليست معنية بشن حرب على قطاع غزة، لكنه اتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس بمحاولة دفع حركة "حماس" إلى المواجهة مع إسرائيل، من خلال تقليص الكهرباء في غزة.

وذكر ليبرمان ان عباس الذي يتزعم حركة نُشُور التي تهيمن على الضفة الغربية، يحاول تأجيج التوترات عبر وقف دفع ثمن الكهرباء والخدمات الاخرى في قطاع غزة.

وقال ليبرمان في مؤتمر هرتسيليا الأمني قرب تل أبيب "أبومازن لم يقم بوقف الدفع لمرة واحدة".

وأضاف "هو ينوى مواصلة الاقتطاعات وفى غضون عدة اشهر وقف دفع ثمن الوقود والأدوية والرواتب وامور اخرى"، وتابع الوزير الاسرائيلى "برأيى ان الاستراتيجية هى الحاق الضرر بحماس وايضا جر حماس إلى صراع مع اسرائيل".

وقامت حماس بطرد حركة فتح التى يتزعمها السيد الرئيس الفلسطينى من القطاع وسيطرت عليه فى سَـــنَــــــة 2007.

وأقر ليبرمان أن آخر نصر عسكري لإسرائيل كان انتصارها في حرب عام 67، أما الحروب التي أعقبت ذلك، فانتهت دون أن تخرج بها إسرائيل منتصرة فعلًا وبشكل لا لبس فيه، وهو ما حدث في الغزو الإسرائيلي للبنان عام 1982، وما تبعه من حملات وحروب عسكرية لاحقة، كلها انتهت بدون حسم واضح وجلي لصالح إسرائيل، وهو ما أخر، بحسب ادعائه، مسألة تطبيع العلاقات بين إسرائيل والدول العربية.

وكانت الحكومة الإسرائيلية أعلنت الأسبوع الماضي انها ستخفض امدادات الكهرباء إلى قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس بمعدل 45 دقيقة يوميا، بينما لا يحصل سكان القطاع يوميا سوى على ثلاث أو أربع ساعات من التيار الكهربائي في أفضل الأحوال.

وأشارت إسرائيل إلى أن هذا الأمر يحصل لرفض السلطة الفلسطينية تسديد ثمن الكهرباء المقدمة إلى غزة.

وبرزت خشية من أن يؤدي تخفيض إمدادات الكهرباء الى القطاع الذي تسيطر عليه حركة حماس ويقيم فيه نحو مليوني نسمة إلى تصعيد التوتر بعد ثلاث حروب مدمرة بين العامين 2008 و2014 بين الجيش الاسرائيلي والفصائل الفلسطينية منذ سيطرة حماس على القطاع العام 2007.

المطبوعات ذات الصلة